احلي اصدقاء
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم،. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا . او اذا كنت مسجلا من قبل فيشرفنا ان تقوم بتسجيل الدخول , أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي تريده.



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته نرحب بكم من جديد اعضاء وزوار منتدانا ونفسي ارجع التفاعل تاني وبتمني المساعده من الجميع ياريت الكل يسجل في المنتدي عشان نرجع التفاعل من تاني وشكرا للجميع #alphredo
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» أقوى وافضل العروض السياحية شقق مفروشة مصر بالقاهرة للحجز ولاستعلام 00201221391587
الأربعاء أغسطس 30, 2017 2:15 pm من طرف السياحة المصرية

»  رقيبى دائما - اسعد الله مساءكم
الإثنين يوليو 25, 2016 12:03 am من طرف HISOKA

» فيلم دعوة مظلوم
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 2:03 pm من طرف Ahmedkhalaf

» ما هو فن البانتومايم ؟
الأحد أغسطس 02, 2015 3:52 am من طرف Ahmedkhalaf

» لعل الخير يكمن في الشر
الأحد أغسطس 02, 2015 3:36 am من طرف Ahmedkhalaf

» الجزئ الاول من انمي آفاتار:أسطورة آنج الحلقه الأولي
السبت أغسطس 01, 2015 1:25 am من طرف alphredo

» تحميل برنامج youtube downloader
الخميس يوليو 30, 2015 7:06 am من طرف Ahmedkhalaf

» تحميل برنامج الفوتوشوب الاصدار CS6
الخميس يوليو 30, 2015 1:18 am من طرف Ahmedkhalaf

» حكم - أفضل 100 حكمة عالمية وعصرية
الأربعاء يوليو 29, 2015 5:40 am من طرف Ahmedkhalaf

المواضيع الأكثر شعبية
خلفيات لنادي اسي ميلان AC milan - صور نجوم لاعبين اسي ميلان..
الجزئ الاول (الحلقه الاولي )
حصريا مسلسل SmallVille الموسم الرابع كامل ومترجم
حصري مسلسل SmallVille الموسم الخامس كامل ومترجم
سلسلة افلام SAW مترجمة على MEDIAFIRE...
اجدد صور روعة مرسيدس بنز 2012 - صور كماليات فخمة لسيارة مرسيدس بنز 2012
مسلسل SmallVille الموسم السادس كامل ومترجم
صور غيوم رائعة HD Clouds Great؟.؟.؟
أفضل وأجمل صور للأسطورة ليونيل ميسي lionel messi
مسلسل SmallVille الموسم الثالث كامل [نسخ أصلية] [Rmvb] على ال JumboFiles
المواضيع الأكثر نشاطاً
مسابقة افضل عضو +افضل موضوع
مناسبه 100 لايك للمنتدي و200 لصفحه الرسميه علي الفيس
قصة أعتذر عسى أن ترضى
اجدد صور روعة مرسيدس بنز 2012 - صور كماليات فخمة لسيارة مرسيدس بنز 2012
قالت لى
تحميل برنامج youtube downloader
تصميم لدراغن بول
ما هو الانمى والفرق بينه وبين الكارتون؟
لـغــــــ◙DERSTERN◙ـز للعصابة الرياضية
نبذه عن كوريا الجنوبية ..؟.؟.
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 فاتحي مواضيع
alphredo
 
maher yaser
 
Ahmedkhalaf
 
hossam
 
mohamed elhendy
 
HISOKA
 
Minato Namikaze
 
السياحة المصرية
 
CùTe Boy
 
زعيم الانمي
 
السلام عليكم
الخميس مايو 28, 2015 4:29 am من طرف alphredo
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته نرحب بكم من جديد اعضاء وزوار منتدانا ونفسي ارجع التفاعل تاني وبتمني المساعده من الجميع ياريت الكل يسجل في المنتدي عشان نرجع التفاعل من تاني وشكرا للجميع #alphredo

تعاليق: 2
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الإثنين مايو 01, 2017 11:24 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 41 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو عاشقة الجنة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 419 مساهمة في هذا المنتدى في 331 موضوع

شاطر | 
 

 الشخصيـــة التدميـريـــة |

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alphredo
مؤسس المنتدي
مؤسس المنتدي
avatar

الانمي المفضل : عهد الاصدقاء ذكر عدد المساهمات : 271
نقاط : 5320
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 17/05/2014
العمر : 16
الموقع : In my world

بطاقة الشخصية
الاصدقاء:

مُساهمةموضوع: الشخصيـــة التدميـريـــة |   الأحد مايو 18, 2014 10:13 pm



الشخصية التدميرية

الشخصية التدميرية - سهام شباط

لكل فرد شخصيته المتميزة، ولكنه في الوقت نفسه مشترك مع الآخرين في الكثير من مظاهر تلك الشخصية، إن في الشخصية نوعاً من الثبات يبدو في أساليبها واتجاهاتها وشعورها باستمرار هويتها، ولكن فيها كذلك نوعاً من التغير وإلا لما كان من الممكن فهم النمو والتربية، ومن هنا يكون أمر إحاطة الشخصية بتعريف شامل أمراً صعباً، قد يتجه التعريف نحو تمييزها عن غيرها، وقد يتجه نحو ائتلاف الصفات التي تكوّنها وتنطوي عليها, قد يذهب إلى ما يبدو في سماتها أو إجراءاتها، ومن هنا نصادف عدداً غير قليل من أشكال تعريف الشخصية، ويجب في التعريف الصالح أن ينتبه إلى وحدتها وتفردها من جهة، وإلى كثرة عناصرها وإمكان القياس فيها من جهة أخرى.
ذهبت بعض الأبحاث في طبيعة الشخصية إلى القول بوجود أنماط منها واتجه "فرويد" نحو الأعماق ليرى الشخصية في مكوناتها الثلاثة "الهو والأنا والأنا العليا"، وجاءت نظرية السمات تلح على السمة من حيث هي ائتلاف بين عدد من الصفات المترابطة، وعلى الشخصية من حيث هي ائتلاف بين مجموعة من السمات يمكن بحثها موضوعياً ويمكن حصرها، أما نظرية التعلم فتتجه في دراسة الشخصية نحو عملية التكوين التدريجي الذي يشغل فيه التعلّم وظيفة رئيسية، إلا أن فهم طبيعة الشخصية يقتضي الإحاطة بتلك العوامل الكثيرة التي تتدخل في تكوين الشخصية المتميزة بنوع من الثبات ونوع من التغير ونوع من الوحدة، وليست الحياة داخل الأسرة، وحالة أجهزة الجسد والشروط الاجتماعية المحيطية، وقدرات الشخص العامة، سوى الروائز الأساسية بين العوامل المتفاعلة في تكوين الشخصية.
ولقد أصبحت الشخصية موضوعاً للقياس بناءً على الاتجاه العلمي في دراستها وملاحظتها وقد نتج عن ذلك وجود عدد من الركائز المختلفة التي تستعمل في الكشف عن حالة استوائها وفي تشخيص ما يمكن أن يكون لديها من انحراف وفي حالات اضطرابها، والعمل في بناء المزيد من هذه الروائز لا يزال مستمراً.
ولذلك نجد بأن علماء النفس يدرسون سلوك الإنسان ويتبعون في الغالب اتجاهين بارزين يظهر الأول تحليلياً يفصل الحياة النفسية إلى عناصر فاعلة وفكرية وانفعالية، ويدرس كل جانب على حدة ويظهر الثاني تركيباً ينظر إلى الحياة النفسية كوحدة متكاملة تؤلف ما يدعى الشخصية.
من خلال ما تكلمنا نخلص إلى القول بأن الشخصية تعريفاً حسب قول "أولبورت" هي تنظيم دينامي داخل الفرد لتلك الاستعدادات الجسدية والنفسية التي تحدد للفرد طريقته الخاصة في التكيف مع بيئته.

أما "إيزنك" فعرفها بقوله: إنها المجموع الكلي لأنماط السلوك الفعلية الكامنة لدى الفرد التي تتحدد بالوراثة والبيئة وتتطور من خلال التفاعل الوظيفي لأربعة قطاعات رئيسية تنتظم فيها تلك الأنماط السلوكية: القطاع المعرفي "الذكاء" القطاع النزوعي "الخلق" القطاع الوجداني "المزاج" القطاع البدني "التكوين".
ومن خلال هذين التعريفين نستنتج العناصر الأساسية في مفهوم الشخصية:
1- الشخصية كينونة وسلوك:

فهي تكوين جسدي عصبي نفسي تصدر عنه أشكال السلوك العقلية والخلقية والمزاجية ضمن نظام تترابط فيه الجوانب المختلفة لهذا التكوين.
2- الشخصية وحده تنطوي على عدد من العناصر

، فتحليل الشخصية يكشف عن وجود الجوانب العقلية بقدراتها المتعددة وفاعلياتها المتنوعة من إدراك وتذكر وتخيل وإبداع وغيرها من الجوانب الانفعالية والعاطفية والدامغة، وما يلحق بذلك من ميول واتجاهات وكذلك من عادات وأساليب فردية في التصرف، ولكن جميع هذه العناصر حين تجتمع في شخصية فرد ما لا تبقى مستقلة عن بعضها بل تندمج مؤلفة تنظيماً واحداً يختلف عن مجرد اجتماع تلك العناصر.
3- الشخصية نموذج فريد:

إذ بالرغم من وجود الجوانب السابقة الذكر في كل شخصية مما ينشئ بعض التشابه في شخصيات الناس، فإن صفات تلك الجوانب تختلف من فرد إلى آخر مما ينشئ اختلافاً بين السمات السلوكية لكل فرد كماً ونوعاً، ويجعل كل شخصية ذات طابع خاص تتميز به عن شخصيات الآخرين.

4- الشخصية كل متفاعل:

فعناصرها تتفاعل مع بعضها ومع العوامل المحيطة أيضاً وتحصل بذلك تأثيرات متبادلة تؤدي إلى التعديل في الجوانب المتفاعلة وبذلك تبقى متلائمة مع ذاتها ومع المحيط هذا في الجانب السوي وعندما يحصل انحراف تبدأ الشخصية بالتطرف سلباً أو إيجاباً وهذا ما سوف نتكلم عنه في بحثنا هذا "وخاصة عن الشخصية التدميرية".

ولكن نجد أن جوانب الشخصية تتضمن نواحي وظيفية هي التفكير والانفعال والإحساس والحدس حسب تصنيف "يونغ" وهي لا تكون بدرجة واحدة عند جميع الناس بل تغلب إحداها على الفرد فتطبع سلوكه بطابعها ويصبح الناس موزعين على النحو التالي:
1- الإنسان المنطلق:

وهو عقلاني يغلب عليه التفكير، يهتم بالوقائع والحقائق العالمية والتصنيفات المنطقية أو يغلب عليه الانفعال، فيحاول إقامة صلات حارة مع الآخرين وينزع للتلاؤم مع العالم.
2- غير عقلاني يغلب عليه الإحساس فيتجه نحو المظاهر الاجتماعية ونحو طلبات الآخرين أو يغلب عليه الحدس، فيستجيب للنظير والمغامرة، ويحكم على الآخرين بسرعة.
3- المنطوي العقلاني:

يغلب عليه التفكير يتجه نحو الذات، والأمور الخاصة، يكثر التأمل نظرياً، بعيد عن الواقع غير عملي، يغلب عليه الانفعال فينزع للتناسق الداخلي ويشتغل بأحلامه الخاصة ومشاعرة.
4- المنطوي غير العقلاني:

يغلب عليه الإحساس فيتجه نحو الخبرات الحسية ويغلب عليه الحدس، يتجه نحو التأمل الذاتي، يكون "سويعاتي" ويؤخذ بالطقوس الدينية.
ما الذي يكون الشخصية ويؤثر فيها؟

بالرغم من تعدد الدراسات والأبحاث فما تزال هناك نقاط عديدة في هذا الموضوع لم تنجل ولم تتحدد تماماً لذلك يبقى الجوانب: هناك تداخل وراثي في تكوين الشخصية تكون فيما بينها وحدة متشابكة من المؤثرات وهي:
1- الأسرة: حجمها، تركيبها، انسجامها، معاملة الأبوين للأبناء.
2- المدرسة: المدرس، الإدارة، النظام بمكوناته المختلفة، الأصدقاء.
3- المجتمع: ثقافته، حضارته، المستوى الاجتماعي والاقتصادي.
وأي انحراف في هذه المؤثرات سوف ينعكس على شخصية الفرد سلباً أو إيجاباً مع اختلاف تقبل الفرد لهذا الانحراف إذ تجد بأن الكثير من الناس الأسوياء يعانون من حياة الفقر والحاجة ويذوقون الأمرين لتأمين لقمة العيش، ولكن لا ينعكس هذا على سلوكهم اليومي مع أسرتهم وعلاقاتهم مع الآخرين في عملهم ومجتمعهم، وهكذا ...
والآن سوف نطلق كلمة "تدمير" على كل عمل ضار يقوم به الإنسان سواء على نفسه أو على الآخرين وسوف أتناول ببحثي هذا هذه الفئة من الناس لماذا تفعل ذلك وما هي جوانب شخصيتها وما هي العوامل المؤثرة في هذه الشخصية؟
ولكن يجب التفريق بين القسوة والعدوان المتكيفة بيولوجياً مع الفرد بأنها فعل فطري أي أن الإنسان يدمر ما حوله ليستطيع البقاء أو الحيوان يدمر الحيوان الذي يواجهه ليستطيع البقاء أو النبات يأكل أو يتسلق على نبات آخر ليستطيع العيش وهذا كله سلوك فطري للبقاء، أما ما أقصده فهو السلوك التدميري أو القساوة التي مفادها العدوان فهو سلوك مرفوض، ولكن أنا ضد فكرة أن الإنسان يدمر ما حوله ليستطيع البقاء لماذا لا يبني مع محيطه ليستطيع البقاء؟
وعلينا أن نميز بين نوعين من العدوان مختلفين كل الاختلاف، الأول يشترك فيه الإنسان مع كل الحيوانات وهو دافع إلى الهجوم أو إلى الفرار، عندما تتهدد مصالحه الحيوية، وهذا الدافع مبرمج وفقاً للنشوء النوعي، وهذا هو العدوان الدفاعي "غير الخبيث" وهو في خدمة بقاء الفرد والنوع، ومتكيف بيولوجياً، ويزول عندما يزول التهديد عن الوجود، والنط الآخر "العدوان الخبيث" أي القسوة والتدميرية خاص بالنوع البشري وغائب إجمالاً عن الحيوانات وهو ليس مبرمجاً وفقاً للنشوء البشري ولا متكيفاً بيولوجياً، وليس له مآرب وإشباعه شهواني، ومهما يكن فالإنسان يختلف عن الحيوان بأنه قاتل والإنسان هو الوحيد من فصيلة الرئيسات الذي يقتل ويعذب أعضاء نوعه من دون أي سبب، سواء أكان بيولوجياً أم اقتصادياً والذي يشعر بالرضا في فعله ذلك ،وإن هذا العدوان "الخبيث" غير المتكيف بيولوجياً هو الذي يشكل المشكلة الحقيقية والخطر الحقيقي على وجود الإنسان بوصفه نوعاً، ويفتح الأساس النظري إمكانية البحث في الأشكال المختلفة للعدوان الخبيث الراسخ في الطبع، ولاسيما "السادية" وهي عاطفة السيطرة غير المحدودة على كائن آخر قادر على الإحساس و"النكروفيليا" عاطفة تدمير الحياة والانجذاب إلى كل ما هو ميت ومضمحل، وميكانيكي صرف، وهذا سوف يذكرنا بشخصيات تاريخية "ذات طبع سادي مدمر" في الماضي القريب: كستالين، هملر، هتلر..
والحقيقة هي أن كل العواطف البشرية "الخيرة" والشريرة" على السواء لا يمكن أن تفهم إلا أنها محاولة شخص لجعل معنى لحياته وتجاوزه المبتذل، مجرد الوجود المحافظ على الحياة، ولا يكون تغير الشخصية ممكناً إلا إذا كان في مقدور المرء أن "يهدي نفسه" إلى طريقة جديدة في جعل معنى للحياة بتحريك عواطفه الرافدة للحياة، ولكن شتان بين من يبني ومن يدمر، لأن السلوك التدميري يدمر الحياة والجسم والروح للمدمر والمدمَر، إنهما انقلاب الحياة على نفسها وضد ذاتها بيد الإنسان التدميري وهذا بحد ذاته انحراف وفهمه لا يعني التغاضي عنه، ولكن إذا لم نفهمها لا يكون لدينا سبيل إلى تبين كيف نقلل منهما وما هي العوامل التي تزيدهما.
ولهذا الفهم أهمية خاصة حيث تتناقص الحساسية إزاء التدميرية، القسوة بسرعة، وتتزايد النكرو فيليا، الانجذاب إلى ما هو ميت، ومضمحل، وعديم الحياة، وآلي صرف في كل مجتمعنا الصناعي المرتبط بعلم التحكم.
والسلوك السوي للإنسان يحب الخير لنفسه وللآخرين، لمجتمعه وللمجتمعات الإنسانية الأخرى، يحب الكون لأنه جزء هام ورئيسي فيه، أما السلوك التدميري فهو يتلذذ بتدمير نفسه والآخرين ومجتمعه ومجتمعات الآخرين، يتلذذ بتعذيبهم ويفرح لأحزانهم حتى ولو كانوا غير معروفين بالنسبة له، فكم من حروب شُنت ومات فيها الملايين، ولم يكن لهؤلاء ذنب فيها.
من هو الشخص العدواني التدميري؟

جرت دراسات كثيرة على فئات مختلفة من الأفراد وفي أماكن مختلفة من الأعمال والأسر.
ولم تستطع هذه الدراسات أن تحدد بالضبط لماذا هذا الشخص مختلف عن الآخر بسلوكه، ولكن أعطتنا هذه الدراسات بعض السمات والمؤثرات التي كانت على الشكل التالي:
- الإحباط والشعور باليأس والفشل يؤدي إلى سلوك عصابي استفزازي يؤدي إلى التدمير والعدوان، والعامل المهم في حدوث الإحباط هو "طبع الشخص" فالشخص الشديد الجشع مثلاً، سوف يستجيب بالغضب عندما لا ينال ما يريد، ويشعر النرجسي بالإحباط عندما لا ينال ما يتوقعه من الثناء والتقدير، وكذلك "شدة استجابته للإحباط".
- الشعور بالدونية المملوء بالعقد النفسية، وخاصة ما يتعلق بالعنصر الاقتصادي فهو ضعيف الإنجاز إمكاناته محدودة، فهو دائم التذمر والغضب والانفعال، يكسر كل ما حوله ويدمره. ابتداء من نفسه والآخرين.
- أو على العكس شخصية مغرورة "يا أرضى اشتي ما حدا قدي" لا يرى أحداً أفضل منه في العالم أجمع يريد أن يمتلك العالم، أو أن يقصيه عن وجه الأرض بدون وجه حق.
- الإنسان المنطوي على ذاته، فهو يدمر ذاته "غريزة الفرار" شخصية لا تحب المواجهة بسلوكها ولكن إذا واجهت كانت كالإعصار يقتل كل ما حوله.
وأكثر ملاحظة للسلوك التدميري بأنه ميل إلى القتل والتعذيب من دون سبب بل بوصفه غاية في حد ذاتها ،غاية لا تجري متابعتها من أجل الدفاع عن الحياة ولكنها في ذاتها سارة ومستحبة للشخص التدميري.
إن وجود الجهاز الفيزيولوجي العصبي والدماغي عند الإنسان والحيوان يجعل حدوث العدوان الدفاعي عند الإنسان أضعاف حدوثه عند الحيوان ويكمن السبب في هذه الظاهرة في الشروط الخاصة بالوجود الإنساني وبصورة رئيسة في:
1- إن الحيوان لا يدرك التهديد إلا إذا كان واضحاً وحالياً، بعكس الإنسان الذي وُهب القدرة على التخيل والتنبؤ والتحليل.
2- إن الإنسان ليس قادراً على التنبؤ بالأخطار في المستقبل فقط فهو قادر كذلك إن قادته دماغ الشعب لرؤية أخطار لا وجود لها في الواقع وعلى أن يتقبل ذلك مثال:
كثير من الحروب قامت وقد تم الإعداد لها بدعاية منظمة، أقنع فيها القادة السكان بأنهم معرضون لخطر قد يقضي عليهم وهكذا أثيرت ردود الأفعال الكارهة على الأمم المتحدة "إثارة العدوان الدفاعي بغسل الدماغ" وهذا لا يحدث إلا عند البشر.
3- يسهم شرط ثالث من شروط الوجود وهو بشري بوجه خاص في زيادة العدوانية البشرية بالمقارنة مع العدوانية الحيوانية، فالإنسان كالحيوان يدافع عن نفسه في وجه التهديد لمصالحه الحيوية، ولكن مدى مصالح الإنسان الحيوية أوسع وأشمل وأكبر من مصالح الحيوان.
4- النرجسية الفردية وهي ما تتعلق بالفرد وحبه لذاته وعشقه لها وكذلك شعوره بالتفوق والعظمة والذكاء في كل شيء وأنه مختلف عن الكل ولذلك مجبر على أن يصبح من الشخصيات المشهورة لأنهم إذا لم يكونوا كذلك يصبحون مكتئبين أو مجانين، ولذلك يسلكون السلوك التدميري إذا وقف بطريقهم ما يعترض أحلامهم.
وهناك النرجسية الجماعية لمجتمع أو فئة أو بلد من البلدان، وهذا له وظيفة مهمة جداً حيث تزيد من تضامن الجماعة وتماسكها وتجعل الاحتيال أسهل بمناشدة الأهواء النرجسية "مثال الشعب الألماني مميز من الألمان عن غيرهم" ولذلك ارتبطت فكرة التعصب بالصفة المميزة للنرجسية الجماعة والتي من نتائجها الكره والحقد على بقية الشعوب.
ولعل السلوك الذي يمتاز بالعنف والتدمير عند الفرد ناتج عن الشعور بالملل والضجر والحياة الفارغة من كل معنى، والظروف المحيطة الاقتصادية والاجتماعية والأسرية وكما أسلفنا اليأس والإحباط والاكتئاب والحزن هما الطرق الواسعة للتعويض والتي تتخذ شكلاً سلبياً من الانجذاب نحو الجرائم والحوادث المميتة والمشاهد الأخرى من سفك الدماء والقسوة والعنف التي هي الغذاء الأساسي الذي تقدمه الصحافة والإذاعة والتلفزيون إلى الجمهور.
ويستجيب الإنسان بشوق لهذه الأخبار لأنها أسرع الطرق لإحداث الإهاجة فتخفف، بذلك الملل من دون أي نشاط داخلي ولذلك نجد هؤلاء الأشخاص ليس لهم أي اهتمام بأي شيء، وليس لديهم اتصال بأي شخص، إلا ما كان في منتهى السطحية، ويتركهم أي شخص وأي شيء باردين، وهم جامدون عاطفياً، ولا يشعرون بالفرح، ولكنهم لا يشعرون في كثير من الأحيان بالحزن أو الألم "متبلدي المشاعر" فهم لا يشعرون بشيء، فالدنيا عندهم غبشاء والسماء ليست زرقاء، وليست لديهم شهوة الحياة وكثيراً ما يكونون أمواتاً أكثر منهم أحياء، وفي بعض الأحيان يدركون هذه الحالة بدقة وألم وفي كثير من الأحيان لا يدركونها، وفي العادة يغلب عليهم كبت ما يشعرون به ولا يعترفون به ويريد معظمهم أو يظهروا طبيعيين أمام كل شخص سواهم.
يحبون القسوة وسفك الدماء بالمعنى المجازي والحرفي للكلمة يتلذذون بتعذيب الآخرين وبآلامهم، حتى تؤدي بهم إلى النشوة والسعادة ولو كانوا هم جزءاً من هذا العذاب، وهناك أكثر من مثال على هذا القول إذ كان هناك قبائل آكلي لحوم البشر وخاصة دماغهم لما له من طقوس سحرية إذ كانوا يأكلون اللحم ويحتسون الدم لأسباب طقسية "قبائل بدائية".
وأشكال العنف التدميري ليست واحدة إنما هناك أشكال تدميرية عفوية مرتبطة ببنية الطبع، وأشير بالعفوي إلى تفجر الدوافع التدميرية التي تنشطها ظروف غير عادية وهي ما ظهرت في مدونات التاريخ المتمدن، وتاريخ الحرب هو تقرير عن القسوة والتعذيب من دون تمييز واللذين كانت ضحاياهما الرجال والنساء.
أما التدميرية المتنقمة: فهي رد الفعل العفوي على الألم الشديد وغير المبرر النازل على الشخص أو على أعضاء جماعته التي يتماثل معها وهي واسعة الانتشار على الصعيد الفردي والجماعي "الثأر" فهو سلسلة لا نهاية لها من القتل العقابي.
أما التدميرية الوجْدية: فإن الإنسان في معاناته من عجزه وانفصاله يمكن أن يتغلب على عبئه الوجودي بحالة وجْد تشبه الغيبوبة "في أن يكون المرء إلى جانب ذاته" فيحرز بذلك الوحدة من جديد في داخل نفسه ومع الطبيعة، "الفعل الجنسي يشمل حالة الوجد الأنية مع الشريك، والعبادات تناول المخدرات، العربدات الجنسية، حالات الغيبوبة المستحثة ذاتياً، الرقص الوجْدي.
وهناك أمثلة من التاريخ تبرز شخصيات اتصفت بالسادية "ستالين" فقد كان لا يستطيع أحد توقع سلوكه، فهناك أحوال فيها أناس أمر بتوقيفهم، ولكنهم بعد التعذيب والأحكام القاسية أطلق سراحهم وعينوا في مناصب رفيعة، من دون تفسير أو سبب، وهذا يرينا بأن سلوك ستالين أو طبعه هو في أن يظهر للناس أنه يمتلك السلطة المطلقة والسيطرة عليهم، له الحرية في معاملتهم كيفما يشاء "يقتلهم، يعذبهم، ينقذهم، يكافئهم"، وهذا وضع المرأة عندنا "في المجتمع الذكوري طبعاً".
وكذلك كان هتلر وقائد جيشه هملر، وغيرهم كثر.. فقد اتصفوا بالسادية والتناقض الواضح بين الواقع والصورة فهم ساديون لا يرحمون وجبناء يعتمدون صورة الرجل اللطيف والموالي والشجاع، فقد كان هتلر مخلص ألمانيا الذي أحبها بشكل كبير المدمر القاسي لا لأعدائه وحسب بل لألمانيا نفسها أيضاً، أما ستالين الأب اللطيف لبلده كاد يدمر بلده وأفسده أخلاقياً.
وأخيراً نقول بأن الشخصية التدميرية والقسوة في السلوك والعواطف والأحاسيس لم تزدد وتتطور وتتسع إلا مع ازدياد الإنتاج وتطور التقنيات والتكنولوجيا ووسائل الاتصال وتقسيم الجهد وتشكل الفائض الكبير وبناء المدن ذات التراتبيات والنخب وعندها نمت الحضارة ونما دور السلطة، ولذلك نجد بأن العدوان والتدميرية أخذا دورهما في نسيج البواعث البشرية؟! إذاً ما هو الحل للتقليل من هذا السلوك؟
الإيمان هو أفضل ما لدينا لأنه يتضمن عنصراً مهماً للغاية: رغبتي الحماسية الشديدة في أن يعيش طفلي و يكون عملي في أمان وخير ومحبة، والذي هو مزيج من المعرفة والمشاركة "الإيمان العقلي" القائم على الإدراك الواضح لكل المعطيات ذات المساس بالموضوع وليس وهماً مبنياً على رغباتنا، ولأن أساس الإيمان العقلي هو وجود الإمكان الحقيقي لخلاصه "المعرفة الشاملة الوثيقة الصلة ببقاء الإنسان"، وبقدرته على تخليص نفسه من نسيج الظروف المهلك الذي خلقه، إنه موقف الذين هم غير متفائلين وغير متشائمين بل هم جذريون لديهم إيمان عقلي بقدرة الإنسان على تجنب الكارثة في نهاية الأمر، وهذه الجذرية القائمة على المذهب الإنساني تغوص في الجذور، وكذلك في الأسباب وتنشد تحرير الإنسان من قيود الأوهام وتفترض أن التغييرات الأساسية ضرورية، لا في بنيتنا الاقتصادية والسياسية وحسب بل كذلك في قيمنا وفي مفهومنا لأهداف الإنسان، وفي سلوكنا الشخصي.
وامتلاك الإيمان يعني الجرأة على التفكير فيما لا يفكر به، والعمل مع ذلك ضمن حدود الممكن واقعياً، إنه الأمل القائم على المفارقة في توقع المخلص كل يوم، وعدم وهن العزيمة مع ذلك حين لا يجيء في الساعة المحددة، وليس هذا الأمل سلبياً بل على العكس هو البحث اللجوج والدؤوب عن كل إمكانية للعمل ضد مجال الممكنات الحقيقية.
إن وضع الجنس البشري اليوم أشد خطورة من أن نسمح لأنفسنا بالاستماع إلى الديماغوجيين المنجذبين إلى التدمير- أو حتى إلى الزعماء الذين لا يستخدمون إلاّ عقولهم والذين قسّوا قلوبهم، ولن يحمل الفكر النقدي والجذري الثمار إلا إذا امتزج بأكرم صفة حُبي بها الإنسان، محبة الحياة.

 اشراف:mido_el3almy  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a7laasdka2.alamontada.com
 
الشخصيـــة التدميـريـــة |
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلي اصدقاء :: الاقسام العامه :: قسم المواضيع العامه-
انتقل الى: